جلساتمواضيع هامةوزارة الأوقافوزارة الإدارة المحلية والخدماتوزارة الإسكان وإعادة الإعماروزارة الاقتصادوزارة التربية والتعليموزارة التعليم العاليوزارة الداخليةوزارة الزراعةوزارة الشؤون الاجتماعية والمهجرينوزارة الصحةوزارة العدل

الاجتماع الدوري الخامس لرئاسة مجلس الوزراء

برئاسة الدكتور محمد الشيخ رئيس حكومة الإنقاذ السورية ، و بحضور السادة الوزراء،
عُقد يوم السبت 11 /5 / 1439 هـ الموافق 27 / 1 / 2018 مـ
الاجتماع الدوري الخامس بمبنى رئاسة مجلس الوزراء لمناقشة حُسن سير العمل الحكومي في الوزارات.
كما بحث السادة الوزراء خلال الإجتماع عدداً من المواضيع الهامة و على رأسها ملف العلاقات الخارجية، وضرورة إحداث مكتب خاص لذلك ،
كما تم إتخاذ قرار بتشكيل مكتب للعلاقات الخارجية على أن يهتم بالملفين السياسي و الخدمي بغية رفع مستوى الخدمات التي تعمل حكومة الإنقاذ السورية على تقديمها عبر وزاراتها والمؤسسات والهيئات الحكومية.
كما ناقش السادة الوزراء الملف الإقتصادي و أهمية متابعة الأسواق وغلاء الأسعار والوقوف على أهم أسبابه وطرق معالجته.
كما قدم الأستاذ عبد السلام الخلف وزير الإقتصاد عدداً من الخطوات و الإقتراحات بغية تحقيق ذلك وعرض الأستاذ عبد السلام الرؤيا الخاصة بوزارة الإقتصاد و تقاطعاتها مع الوزارات ذات الصلة لضبط الأسعار وعلى وجه الخصوص المواد المستهلكة بشكل دائم كالمحروقات وغيرها بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من احتكار المواد التي تؤثر على صمود أهلنا الصابرين في المناطق المحررة.
وناقش الدكتور محمد الشيخ رئيس مجلس الوزراء الملف الأمني مع وزير الداخلية العميد أحمد ديب مؤكداً على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة والضرورية لحفظ الأمن في المناطق المحررة،
وكذلك العمل على تكثيف الجهود بغية القضاء على الجريمة المنظمة ومكافحتها بجميع السبل والإمكانيات المتاحة.
كما ناقش السادة الوزراء آليات العمل الممكنة لتشكيل جيش موحد في المناطق المحررة و ضرورة تشكيل لجنة خاصة للعمل على هذا المشروع تتمثل مهمتها بالتواصل مع جميع الفصائل العاملة على الأرض، بغية تشكيل جيش موحد و تحديد احتياجاته.
كما ناقش مجلس الوزراء الخطوات والسبل اللازمة للوصول إلى مستوى متقدم من التنسيق مع منظمات العمل الإنساني بغية العمل على تحقيق تطلعات أهلنا الصامدين والتخفيف من معاناتهم وتأمين مستلزماتهم بشكل عام ، ولأهلنا في المخيمات بشكل خاص ، وكذلك العمل على إيجاد الحلول المناسبة وتحقيق مستوى أعلى من الإستجابة الطارئة لدعم صمودهم في المناطق المحررة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *