بياناتحكومةالإنقاذ

بيان حول القصف الروسي الممنهج للمؤسسات الإدارية والخدمية

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان حول القصف الروسي الممنهج للمؤسسات الإدارية والخدمية
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فقد تعرضت مدينة إدلب مساء الأمس لهجمة إجرامية شرسة من قبل طيران الاحتلال الروسي استهدفت المباني المدنية والخدمية فيها، وإننا نؤكد للعالم أجمع أن هذا المحتل لا يعرف إلا لغة القتل والإجرام وترويع الأطفال والنساء والشيوخ والتجمعات السكانية في المخيمات المأهولة وغيرها.

وإن المراد من تصعيد القصف ووصوله إلى مدينة إدلب ومؤسساتها المدنية هو تدمير ما بناه أبناء المنطقة المحررة من منشآت ومؤسسات خدمية، في رسالة واضحة إلى أن النموذج المراد لهذا البلد أن يقبع تحت ظل عصابة الأسد لعقود أخرى من الجهل والاستعباد، وهنا نؤكد على استمرار ثورتنا وبناء ما يخدم مجتمعها مهما حاول المجرمون التخريب الدمار.

وندعو القنوات الإعلامية لزيارة الأماكن المستهدفة لكشف زيف وكذب ادعاءات هذا المحتل، وكذلك ندعو المنظمات والجمعيات الأممية التي تدّعي الدفاع عن حقوق الإنسان للوقوف على مسؤولياتها ومواثيقها والضغط على قوى الإجرام الروسي والإيراني التي ما زالت تسفك الدم السوري وتجعل من البلاد مسرحا لتجريب أسلحتها وإفراغ حقدها وإجرامها على الشعب السوري الأعزل والدفاع عن نظام الإجرام الأسدي وعصاباته.

وإننا لن نتنازل عن إسقاط هذه العصابات المجرمة مهما كلفنا ذلك، ولا يمكن لأحد أن يقف أمام إرادة الحرية التي أطلقها شعبنا من اليوم الأول في ثورته المباركة مهما اشتد القصف والتدمير.
والحمد لله رب العالمين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *