حكومةالإنقاذ

خطاب لرئيس مجلس الوزراء خلال المؤتمر العام للثورة السورية

انعقد صباح يوم الأحد المؤتمر العام للثورة السورية، ودُعي إليه فعاليات وشخصيات إعلامية ومدنية وممثلون عن الهيئات والمجالس الثورية في المناطق المحررة.

وحضر فيه وفد رسمي من حكومة الإنقاذ برئاسة الأستاذ “فواز هلال” رئيس مجلس الوزراء.

حيث وجه الأستاذ فواز مجموعة رسائل خلال خطاب ألقاه، واستفتحه بتحية المجاهدين والمرابطين ع الثغور والجبهات، وقال فيه: “ينعقد المؤتمر السوري العام اليوم، هذا المؤتمر الجامع الذي طال انتظاره من قبل الثوار الأحرار ليعبر عن رؤية وتطلعات الجميع لبناء دولة المؤسسات التي تحفظ للشعب كرامته و تصون حقوقه و تنظم مصالحه واضعة نصب عينيها تحرير كامل الأرض و تحرير الإنسان من كل أنواع التبعية و الاستغلال”.

وأضاف “سعينا خلال الحقبة السابقة من عمر الحكومة لبناء المؤسسات وتنظيم الحياة المدنية والاقتصادية من خلال إصدار عدد من القوانين و القرارات التي تهدف إلى تحديد العلاقة و ضبطها بين مختلف الفئات و الفعاليات و الأنشطة و وضع الأنظمة الداخلية للمؤسسات والإدارات، و اعتماد قيم و عناصر و أدوات الحكومة للوصول إلى إدارة رشيدة”.

وأكد على ضرورة إعادة هيكلة النظام الاقتصادي في المناطق المحررة، لتأمين احتياجات الأهالي وتلبية مطالبهم ورفع مستوى المعيشة من خلال دفع عجلة التنمية الاقتصادية.

ونوه إلى تحسن الوضع الأمني بشكل لافت وضَبط العديد من عصابات الخطف والإجرام والعملاء ودور أجهزة الأمن والداخلية، وأن الجميع رأى التحسن على الصعيد الخدمي وتوفر الخدمات الضرورية من ماء وكهرباء ومحروقات بأنواعها وإن كان بالحد الأدنى.

وأرجأ الأستاذ فواز ضعف العمل في الفترة السابقة إلى الفصائلية والتحزب الموجود فيها مردفا أنها ولت اليوم بلا رجعة.

واختتم رئيس حكومة الإنقاذ كلمته بقوله: “في هذا اليوم التاريخي نضع أمامكم كل الخيارات لتسير السفينة إلى وجهتها المنشودة كما نضع كل التسهلات والإمكانيات اللازمة لنجاح المؤتمر وتحقيق أهدافه”.

وخرج المؤتمر ببيان ختامي ركز على عدة نقاط أهمها اختيار مجلس شورى يمثل المناطق المحررة، ودعوة لتشكيل مجلس عسكري موحد مهمته الاستمرار بتحرير الأرض، والدفع بعملية التربية والتعليم في المناطق المحررة والرقي بها، والسعي لإيجاد بدائل للمخيمات من خلال إنشاء مشاريع سكنية مخدمة تليق بهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *