المكتب الإعلاميجولات

رئيس مجلس الوزراء في حكومة الإنقاذ السورية يتابع أعمال لجنة الاستجابة الطارئة

بسم الله الرحمن الرحيم
بعد صدور القرار رقم 38 من رئاسة مجلس الوزراء في حكومة الانقاذ السورية تم تشكيل لجنة الاستجابة الطارئة للمهجرين , يرأسها الدكتور محمد علي عامر وزير الشؤون الاجتماعية والمهجرين, والاستاذ ياسر النجار وزير الاسكان وإعادة الإعمار عضواً فيها , بالإضافة إلى ممثلين عن الوزارات في حكومة الانقاذ السورية .
أعقبها اجتماع مباشر للجنة بأعضائها وهي بحالة انعقاد دائم للوقوف على أهم احتياجات ومستلزمات أهلنا المهجرين والنازحين من القرى التي تعرضت إلى القصف الهمجي من عصابات الأسد والمليشيات المساندة له , وعدداً كبيراً من القرى والبلدات في أرياف حماه وإدلب وريف حلب الجنوبي نزحت نتيجة القصف الروسي الممنهج حيث بلغ عدد النازحين وفق اللجان الاحصائية في لجنة الاستجابة الطارئة إلى هذه اللحظة إلى أكثر من ٣٠ ألف عائلة توزعت على الشريط الحدودي والقرى والمدن الأكثر أمناً ,
وجهت اللجنة فرق عملها الميدانية اضافة الى فرق المتطوعين من جامعة حلب ومتطوعين من جامعة إدلب وموظفي الوزارات في الحكومة و المجالس المحلية في القرى والبلدات لإغاثة النازحين وإحصائهم ونقاط تمركزهم , كما عملت اللجنة على إيواء عدد كبير ممن نزحوا في المخيمات ومراكز الإيواء الجماعية كما يتم العمل على تجهيز أكثر من ثلاث آلاف شقة سكنية بادلب وريفها و عددا كبيرا من الشقق السكنية جاهزة للايواء في كفر حمرة بريف حلب الشمالي , كما تم توقيع عدد من المذكرات مع المنظمات لبناء مخيمات ومراكز إيواء مؤقتة ويجري الان رفع الخيام و تجهيز المرافق الصحية , كما تم منح عددا من المنظمات أكثر من 200 دونم لتجهيزها لإيواء النازحين كما قامت الفرق الطبية بالوقوف على الواقع الصحي للنازحين و اجراء ما يلزم من رعاية صحية عاجلة ولا تزال الفرق الطبية تقوم بزياراتها الى المخيمات ومناطق النزوح ولايزال العمل مستمر بمتابعة من الدكتور محمد الشيخ رئيس الحكومة وبشكل يومي و متكرر عبر الزيارات الميدانية للجان العاملة إضافة إلى زيارة المخيمات والوقوف على أهم المستلزمات العاجلة والضرورية
كما تم تجهيز مركزي ايواء داخل مدينة ادلب لإيواء أكبر عدد ممكن من اهلنا النازحين.

#حكومة_الإنقاذ_السورية
#المكتب_الإعلامي_الحكومي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *