المكتب الإعلاميمواضيع هامةوزارة الإدارة المحلية والخدمات

وزارة الإدارة المحلية والخدمات توقع مذكرة تفاهم مع شركة وتد للبترول

 

#حكومة_الإنقاذ_السورية

#وزارة_الإدارة_المحلية_والخدمات

#مذكرة_تفاهم

“وزارة الإدارة المحلية والخدمات توقع مذكرة تفاهم مع شركة وتد للبترول ”

بغية العمل على إيجاد الحلول اللازمة للحد من أزمة المحروقات الطارئة ومشتقات البترول  في المناطق المحررة والتي تأثر وجودها وإنتشارها في الأسواق نتيجة الأوضاع الحالية .

بالإضافة لارتفاع أسعارها في المناطق المحررة بشكل عام.

وانطلاقاً من مسؤولياتها اتجاه أهلنا الصامدين في المناطق المحررة  وقعت #وزارة_الإدارة_المحلية_والخدمات في #حكومة_الإنقاذ_السورية مذكرة تفاهم مع شركة وتد للبترول المرخصة في وزارة الإقتصاد والتى تقوم بدورها باستيراد المشتقات البترولية من الجانب التركي عبر معبر باب الهوى الحدودي.

كما تعمل الوزارة عبر مؤسساتها  ودوائرها الخدمية على توزيع مادة المحروقات والمشتقات البترولية اللازمة لاستمرار الأعمال الخدمية بالإضافة لتوزيع إسطوانات الغاز المنزلية وذلك عبر  المجالس المحلية للمدن والبلدات في المناطق المحررة.

حيث يقوم المجلس بتقديم اللوائح الإحصائية اللازمة لتحديد الاحتياج الأسبوعي وفق عدد السكان وبعد منحهم ترخيص التوزيع والذي يمنح للمجالس المحلية مجانا بغية تذليل الصعاب والعمل على إيصال إسطوانات الغاز المنزلية بأقل التكاليف لأهلنا الصامدين في المناطق المحررة كما يتم توزيع  إسطوانة الغاز الواحدة بالمراكز المرخصة

مابين ال (  ٦٥٠٠ / ل.س الى  ٦٦٠٠ / ل.س ) وفقا لتكاليف النقل والتوصيل الخاصة بكل مجلس.

كما تقوم الوزارة بتوزيع مادة الديزل على أبار المياه المركزية والمسجلة لديها عن طريق مؤسسة المياه وفق التراخيص الممنوحة مجاناً بغية استمرار الضخ لشبكات المياه.

كما يتم توزيع مادة الديزل لمولدات الإنارة المسجلة عن طريق المؤسسة العامة للكهرباء وفق التراخيص الممنوحة مجاناً بغية استمرار عمل المولدات لتأمين  الطاقة الكهربائية لأهلنا في المدن والبلدات .

كما  سيتم وفق مذكرة التفاهم العمل على تزويد المشافي بالمحروقات عبر وزارة الصحة في حكومة الإنقاذ السورية .

وتؤكد وزارة الإدارة المحلية والخدمات سعيها الدائم والمستمر لتقديم الخدمات اللازمة والضرورية رغم كل الصعوبات و التحديات والعقبات التي تعترض الأعمال الخدمية أمام تحقيق ماهو أفضل لأهلنا الصامدين في المناطق المحررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *