وزارة التنمية والشؤون الإنسانية

ليلة قاسية عاشتها مخيمات النازحين في الشمال السوري

بسبب العاصفة المطرية التي حصلت ليلة الخميس والتي أدت إلى غرق عشرات المخيمات

#حكومة_الإنقاذ_السورية

ليلة قاسية عاشتها مخيمات النازحين في الشمال السوري

بسبب العاصفة المطرية التي حصلت ليلة الخميس والتي أدت إلى غرق عشرات المخيمات

وبالأخص في مخيمات “أطمة” الجنوبي وذلك بسبب عدم استيعاب عبارات الصرف الموجودة لكمية المياه الكبيرة جدا ووجود الجدار الإسمنتي على الحدود

وهذا ما جعل الطرقات الواصلة إلى هذه المخيمات إما مقطوعة أو شبه مقطوعة وجعل الخيام وسط بحر من المياه

وأما ساكنيها منهم من خرج إلى المخيمات القريبة التي وضعها أفضل ومنهم من خرج إلى بعض مراكز الإيواء القريبة وتحاول فرق الدفاع المدني و”المكتب الخدمي” في “الإدارة العامة للشؤون الإنسانية” فتح مجرى للمياه للتخفيف منها قدر المستطاع ونفس الوضع كان في مخيمات دير حسان و كفرلوسين ولم يكن الوضع أفضل بكثير في مخيمات القاطع الغربي فقد تضررت العديد من المخيمات في “دركوش “وخربة الجوز” وسلقين” وبالأخص مخيم الوادي في سلقين و مخيم صلاح الدين في خربة الجوز الذي تضررت أغلب الخيم به وقد تدخلت فرق من الدفاع المدني والهلال الأحمر التركي لإخلاء الناس من المخيم .
وهنا وجهت “وزارة التنمية والشؤون الإنسانية” نداء استغاثة عاجل لكافة المنظمات و فرق الدفاع المدني بالتوجه إلى المخيمات ومساعدة أهلهم النازحين وقد لبت بعض الفرق والمنظمات هذا النداء ولكنه ما يزال دون المستوى المطلوب وبحاجة لمزيد من الجهود وإلا ستتعرض المخيمات لأكبر كارثة إنسانية قد تحصل في حال استمرار هطول الأمطار وبقاء الوضع على ماهو عليه الآن.

#سوريا
 #syria
 Syria_SG@

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *