جولاتحكومةالإنقاذ

وفد حكومي يزور مراكز تسويق الحبوب ويطلع على سير العمل

زار وفد حكومي برئاسة الأستاذ فواز هلال رئيس مجلس الوزراء مراكز تسويق واستلام محصول القمح من المزارعين في مدينة إدلب وريفها، وخاصة من أهالي المناطق القريبة من خطوط المواجهة، والمهددة بالحرق، نتيجة القصف المباشر عليها، وذلك للاطلاع على سير عملية الاستلام والشراء.

وجال رئيس مجلس الوزراء، برفقة وزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “مؤيد الحسن”، ومدير المؤسسة العامة للتجارة وصناعة الحبوب الأستاذ “أحمد عبد الملك”، داخل مراكز التسويق، لمعاينة جودة القمح القادم من القرى والبلدات في المناطق المحررة، وللوقوف على سير العمل بشكل مباشر.

وتفقد رئيس مجلس الوزراء تسويق الحبوب في المراكز المعتمدة، واطّلع على سير مراحل استلام محصول القمح، والتقى عددا من الفلاحين، واستمع منهم لواقع عمليات التسويق وملاحظاتهم ومطالبهم بشأنها، بما يضمن تسهيل وتسريع استلام أقماحهم، وتحديد درجة تصنيفها بشكل عادل ودقيق.

وأكد الأستاذ “فواز” على أهمية زراعة القمح في تحقيق الأمن الغذائي، داعياً إلى مضاعفة الجهد لاستثمار الأراضي بالشكل الأمثل، منوهاً بجهود المؤسسة العامة لصناعة وتجارة الحبوب وعملها إلى جانب الفلاحين، الذين لم تثنهم الاعتداءات المتتالية من قبل عصابات الأسد عن مواصلة الإنتاج طوال السنوات السابقة.

ودعا الأستاذ “هلال” المؤسسات المسؤولة عن زراعة الحبوب لضرورة تشجيع الفلاحين وتقديم الدعم المناسب لهم، إضافة للتسهيلات المطلوبة لاستثمار اراضيهم، وتشغيل اليد العاملة موجها تلك المؤسسات لضرورة وضع خطط لتحقيق التنمية المتكاملة لتلك المناطق.

واستعرض مدير المؤسسة العامة للتجارة وصناعة الحبوب الأستاذ “أحمد عبد الملك” الإجراءات والتدابير التي يتم اتخاذها من قبل جميع الدوائر ومراكز التسليم لتسهيل استلام محصول القمح لهذا العام، وشرح للموجودين كيف وُضعت دراسة شاملة ومتكاملة حول التكلفة الإجمالية لمحصول الأهالي قبل البدء باستلامه، حتى يحصل المزارع على أرباح تتناسب مع أتعابه

كما قدم المهندس “مؤيد الحسن” وزير الإدارة المحلية والخدمات عدداً من النصائح للعاملين في المراكز وللمزارعين لتسهيل عملهم، بما يضمن العدل بين المزارعين بشكل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *